منتدى شباب و صبايا سوريا

منتدى شباب و صبايا سوريا
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالدردشة دخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 الجــــــــــدران .. / بقلمـــــــــي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THE PUNSHER
,
,
avatar

ذكر عدد الرسائل : 133
العمر : 30
الموقع : سوريا
العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج : غامض
تاريخ التسجيل : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: الجــــــــــدران .. / بقلمـــــــــي   الجمعة مارس 21, 2008 6:48 pm

الإهداء ..
أهدي قصتي هذه لكل مجتهد في الحياة
مصمم على نيل ما يريد بعرق جبينه ..
THE PUNSHER .. بتاريخ 20 \ 3 \ 2008
********************

في زاوية الغرفة تعيشُ مِغسلة ٌ ذات عنق صدء تتساقط قطرات الماء منها بتناغم ٍ رتيب ما أن تسقط قطرة حتى تغيب الأخرى ثوان ثم تسقط
, و حوض المغسلة كالأرض العطشى التي ما لبثتْ منادية ً للمطر العالق بين طيّات الغيم , أما في باقي الزوايا فلا يقطنها إلا حاجيّات قديمة من
ثلاجة صغيرة الحجم و موقد غاز عجوز اشتاق لهبوب اللهب في رأسه الدائري و قدمان باتت عاجزتين عن حمله مهددة إياه بالسقوط في أي
لحظة , و خزانة ملابس محطمة الرفوف شاكية ً ثقل الكتب التي تقطنها , و في وسط الغرفة ينشغلُ رأس ملأه الصداع من كثرة التفكير في
تأليف قصة جديدة يقتاتُ من نشرها في فسيح السوق مالاً لعلّه يسدُ رمق معدة ما زالتْ شاكيّة باكية تضرب على جدران عضليّة لعلّ الدماغ
يستجيب , فيأخذ عندئذ لقيّمات تقضي على وحش الجوع ..
قام من محله يريد إرتداء المعطف الذي ورثه عن أبيه و الذي أصبح له بعد أن غادر الأب عالم الدنيا أما أمه فقد توفيّتْ و هو في السادسة
من عمره إثر مرض ألمّ بها , و هكذا عاش يتيم الأب و الأم وحيداً في حياة أثقلت كاهله فحبس هو الدموع و آثر على الإستمرار و إن كانت
هناك أيام لم يعرف فيها مذاق الخبز حتى الماء كان هو و الذي يتوه في الصحراء سيان , فيبدأ ببل الريق و ترطيب الحلق لا يسأل إن كانت
هذه القطرات ستصل المعدة أم لا , أما اللحم فبات رائحة ً يشمّها على الغدي و المجيء فلربما صادفه محل شواء في أحد المسالك التي يعبرها
عند ذهابه إلى دار النشر يريد وضع إحدى قصصه لبثّ نسخاتها في بحر السوق و في تارة ٍ أخرى يريد إقناع صاحب الدار الذي أرشده إليه
أحد أقاربه الذين لم يعد يراهم البتّة بعد وفاة الوالد رحمة الله عليك يا أبي تركت ليّ هذا المعطف الذي عندما يغطيّ ساعدي و كتفي و يأخذ
بجزء من العنق و يحيط بأسفل الظهر أشعر حينها كأنني ملكتُ سلاحاً أقاوم به و أحارب وحش البرد الذي انضمّ بدوره إلى وحش الجوع
يريدان الفتك بي دون أي رحمة دون أي إصغاء لقرقرة معدة باكية أو جسد يرتجف و تطقطق أوصاله ضاربة ً سطح العظم المنتشر في أرجاء
الجسد . يذهب إليه فيغوص في فضاء الكلمات التي لطالما خاف أن تجف يوماً من على شفتيه تاركة ً إياه جسداً يرتجف و معدة مشتاقة ,
" هذا القصة ليستْ مثل سابقاتها لذا فهي تساوي أكثر .. " و لكن المدير لا يلبث عابساً معانداً إياه مهدداً إن استمر الإصرار على ما كان عليه
فيخرجُ حزيناً يُطبقُ عليه الإكتئاب و الضعف يقول في سره " دق المي و هي مي لا فائدة من الإقناع , فما يلف وجهه يريد الركض بسرعة
نحو الغرفة حتى يلف وجهه مرة أخرى راضياً بالسعر مُرغماً ذاته على القبول فهو يخاف ركوب الحافلة حتى يكفيّه المصروف إلى حين نبات
الأفكار و نضج الأحداث في المخيّلة عندها يغدو راسماً بقلمه الأقرب للجفاف أشخاصاً و أحداثاً و مكاناً و زماناً على صفحة ملأها الإصرار و
العزم ..
لربما يبس طين الأفكار في رأسه في قصص سابقة و لكنّه لم يعهد هذا الصمت من قبل , فيكفي عدد الأوراق الملّتفة على بعضها الضامّة
نفسها كمن يحسّ بالبرد بشكل فوضوي و تجاعيد فرضت نفسها على مستوى الورقة يكفي عددها المتراكم هناك في سلّة مهملات اتخذت
إحدى الزوايا مستقراً لها فتغرز المغسلة نظراتها في عيني السلّة و لا تلبثُ هذه أن تقبل التحديّ رافضة ً الضيم . تلوح فكرة في الأفق فيغدو
مركّزاً بندقية صيده نحوها عسى و على تقع في شباك صفحته البيضاء المُبيضّة بخلوها من أحرف أقرب للإسوداد منها للزُرقة و السبب برد
تخلله مطر يضرب بأنامله على زجاج النافذة القابعة مقابل طاولة و كرسي خشبي على غير إتزان يضرب بقدمه أرض الغرفة فيكتمل التناغم
مع صوت تساقط القطرات على حوض المغسلة ..
فجأة ً و بغير سابق إنذار اشتعلت الأفكار في رأسه و راح يضرب بقلمه على الورقة التي أخذت شيئاً فشيء بالإسوداد و التلّطخ بدماء القلم
الذي أخذ ينزف و التجلط غائب عنه ..
مرت الدقائق فارتفعت حرارة الجسد فما طاق الحر كما لم يطق البرد من قبل قام للنافذة ففتحها و عندئذ ٍ تطايرت الأوراق هنا و هناك
بفعل رياح صاخبة غير عابئة بإنسان بدأ يُجهش بالبكاء على حين غرّة ..

********************
( انتهت )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أميرة العرب
مشرف منتدى الشعر وهمس القوافي
مشرف منتدى الشعر وهمس القوافي
avatar

انثى عدد الرسائل : 110
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 20/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: الجــــــــــدران .. / بقلمـــــــــي   السبت مارس 22, 2008 4:30 pm

يعطيك العافيه
كلمات في غاية الروعه
هيك الحياه
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
THE PUNSHER
,
,
avatar

ذكر عدد الرسائل : 133
العمر : 30
الموقع : سوريا
العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج : غامض
تاريخ التسجيل : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: الجــــــــــدران .. / بقلمـــــــــي   الجمعة مارس 28, 2008 5:52 pm

مشكورة على مرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجــــــــــدران .. / بقلمـــــــــي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب و صبايا سوريا :: آلـــلــــــــغـــــآت وآلآدآب :: منتدى الشعر وآلــــخــــوآطـــر-
انتقل الى: